مجتمع

تفاصيل فضيحة العدل والإحسان بأكادير

جسر التواصل : اكادير

 

في الوقت الذي تتباكى جماعة العدل والإحسان على الطلبة الثلاثة المطرودين، تخفي الجماعة كثيرا من المعطيات التي تقلب الطاولة عليها وتكشف مغامرتها بمستقبل 3 من أبناء الشعب من أجل تحقيق مآرب ذات طابع نقابي ضيق داخل أسوار بكلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير وداخل نقابة أساتذة التعليم العالي، من جهة، وللعب على القضية سياسيا على المستوى الوطني وخلق قضية تروج من خلالها الجماعة لخطاب المظلومية الذي ما فتئت ترقص على أنغامه لخلق التوتر السياسي والاجتماعي بالمغرب.

جماعة العدل والإحسان التي تخوض عبر أعضائها حربا ضروسا على مواقع التواصل الاجتماعي ضد عمادة كلية العلوم بأكادير وضد جامعة ابن زهر، أخفت عن الرأي العام أن المجلس التأديبي الذي اتخذ قرار طرد الطلبة الثلاثة بالإجماع يضم 5 أساتذة أعضاء بالجماعة 3 منهم ذوو مسؤوليات في النقابة الوطنية للتعليم العالي، وكلهم صوتوا لصالح قرار الطرد، وهم نفسهم الذين حاولوا الضغط على النقابة من أجل الدفاع عن الطلبة.

طرد الطلبة المذكورين، كما تبين المحاضر في الملفات المرفقة، تم اقتراحه من طرف مجلس المؤسسة الذي انعقد يوم 18 أكتوبر 2019، وقد كان من بين أعضاء هذا المجلس عضوان يتحملان مسؤولية نقابية ومحسوبان على قطاع العدل والإحسان في النقابة الوطنية للتعليم العالي، وتم تفعيل الطرد بقرار من رئاسة الجامعة أواخر شهر يناير 2020.

والغريب هو أن لا المكتب المحلي بكلية العلوم بأكادير الذي يضم أغلبية من العدل والإحسان ولا نائب الكاتب الوطني الموجود بهذه الكلية المحسوب على العدل والإحسان ولا حتى الكاتب الجهوي المنتهية ولايته المحسوب على العدل والإحسان لم يصدر منهم أي تضامن مع الأساتذة الذين تعرضوا للسب والشتم والتعنيف وذلك كان أيضا قبل زمن كورونا.

بل الأكثر من ذلك أن الأساتذة الأعضاء في جماعة العدل والإحسان والقياديين في الجناح النقابي للجماعة داخل النقابة الوطنية لم يمتنعوا عن التصويت ضد قرار الطرد، ولم يصوتوا ضده، بل صوتوا معه وخرجوا مباشرة بعد ذلك لاستنكار القرار في مواقع التواصل الاجتماعي وحشد الطلبة لتنظيم مقاطعة الدراسة التي استمرت بشكل باهت .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى