تشكيلشعر ورواية

” ريحا حسوما” للكاتب والشاعر محمد كمل

للكاتب والشاعر محمد كمل 3-12-220

مساء العالم الازرق وبالوان قزحية الاحزان وسلطة ” أزمنة الرتابة والرداءة”
دخلت إلى غرفتي بعد أن تجاوزت الغابة التي تنتظر الغيث مثل ايامي اخذت جرعة ادماني اليومي من ” الانسولين” واخذت كأس حليب وحلوى مصابة بنقص السكر ونمت في مثل “الكوما” وإنا استهلك وتستهلكني الأيام وصحوت بعد ثلات ساعات قبل منتصف الليل وتصفحت الفيسبوك بشكل عادي الى ان وجدت المفاجأة السارة التي افرحتني كطفل بلباس العيد او بعودة الام او الاب بعد سفر طويل ذلك لن “ساحر الكلمة والألوان ” الشاعر والمصور والفنان التشكيلي والمترجم السيد : محمد العلوي أ محمدي قد ترجم لي نصا قد نشرته صباح
يوم 3/12/20 الى اللغة الفرنسية بالأحترافية المعهودة لهودقتها وكذا كونه أخبرني في إحدى مراسلاته القليلة عبر ” الماسنجر ” أنه يشتغل في وقت طويل لإنجاز الترجمة وهنا يشق علي الوصف والشكر والأمتنان للأستاذ محمد العلوي امحمدي على تجنده وأجتهاده في هذه الترجمة الى اللغة الفرنسية وهو بذلك يمدد عمر قصيدتي ويمنحها عمراجديدا شكرا جزيلا سيدي محمد العلوي أ محمدي على هذا الوفاء والعطاء والكرم نحو رجل نسيه العالم وتذكرتموه انتم شكرا جزيلا سيدي محمد العلوي أ محمدي ممتن لكم استاذي الفاضل.
” ريحا حسوما”
إهداء إلى: ” أمي ” هذا الحنين الذي يتجدد نبضه في كل مرة ملايين المرات وهي التي تسكن حروفي و تزهر بين حدائق قصائدي.

تخترقني
ريح حسوم
أشد قساوة من الكلمات
وتشق دروبها
في تضاريس عزافة جسدي
في عناق ازلي مع الأنين
والريح ذات الريح
تنحث في الماء
تجاويف عميقة جدا
ولا يمسسني البلل
وزمهرير الريح يتقادفني
و
عطشي يغرقني في عقارب ساعتي
كنت أخالها مجاديف
تلعلع نارها قبل السفر
و
أستحم في رمادي
لأعيد الوشم المنسي
لذكريات غزت شعر راسي
الذي صار غرابا
لاتغريه الوان الهزار او الهدهد
او البلابل التائهة في غياهب االغاب
من ” طنجة ” الى ” الأمازون “
حيث يتعالى شدوها
تغريداتها بلا عدد
فهي كما الأزهار والأنهار و الأشجار
تنمو ولاتنتظر أحدا
لاتنتظر ان تبتسم الشمس لتنعم الأزهار بندى مغرم بالزهور
في زغاريدها تتلون الاعشاب والورود
وتتوالى شرايين الحياة في الطيور
وتيتمدد العمر بلا عوض
عطاء الارض للأرض رقصة بسخاء لاتتوقف ولا تخف
متى نغرد
الطيور فينا
وتشرق شمس عادلة في اناملنا
و
نعانق الإنسان فينا
و تزهر الأيام فقط لأننا غرقنا في سعادة لاحدود لها ولا أجل.

Un vent furieux
Dédicace à :
: «Ma mère» la tendresse qui bat au rythme du pouls, elle qui habite mes lettres et fleurit parmi les jardins de mes poèmes.
Par le professeur
Mohammed Kamel
de – kénitra –
MAROC.
Le 3-12-20
Un vent mugissant et furieux
contre moi, il se déchaîne
plus cruel que les mots
il enlace des plaintes qui perdurent
et il creuse des rainures
dans les reliefs de mon corps
Le même vent sculpte dans l’eau
de très profondes cavités
mais l’humidité ne m’affecte pas
et le vent glacé me ballote
d’un coté à un autre côté.
Et
ma soif me noie
entre les aiguilles de ma montre
je les imaginais comme des pagaies
qui s’ enflamment avant le voyage
Et
Je me baigne dans mes cendres
afin de ramener le tatouage oublié
aux souvenirs qui ont envahi
mes cheveux gris.
Ma tête est devenue un corbeau
la couleur du bec-croisé des sapins
ne le séduit pas,
ni celle de la huppe
ni le chant des rossignols
qui errent dans les forêts marocaines
et la forêt amazonienne et les jungles.
Là -bas où leurs chants harmonieux
s’élèvent vers le ciel.
Ils sont comme les fleurs,
les rivières et des arbres
ils se développent sans attendre personne.
Ils n’attendent pas le sourire du soleil
pour que la rosée et les roses
flirtent et s’épousent.
Quand est-ce nous chanterons
comme les oiseaux
quand est-ce de nos doigts
un soleil équitable brillera
quand est-ce nous retrouverons
notre humanité
et que nos jours fleuriront
alors nous serions submergés
de bonheur et de félicité

ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى