الرياضة

الزمالك/ الأهلي: قمة مصرية في نهائي إفريقيا

جسر التواصل/ الرباط: وكالات

تتجه الأنظار إلى ملعب القاهرة الدولي، الجمعة، حيث نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي والزمالك قطبي الكرة المصرية، في قمة مصرية خالصة من أجل بطل واحد متوج على عرش القارة السمراء.
ويرغب الأهلي، صاحب الرصيد الأعلى من الألقاب الإفريقية، في الحصول على البطولة للمرة التاسعة في تاريخه، تحت قيادة الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، الرجل الذي يملك خبرة عريضة في القارة، وجاء لتدريب الفريق خلفاً للسويسري رينيه فايلر.
يلعب نادي القرن برسم قريب من 4-2-3-1، حيث يفضل مدربه الاعتماد على الاستحواذ والتمرير المستمر، مع خلق الفراغات في وبين الخطوط، عن طريق تحرك الجناحين بالتبادل مع صانع اللعب في المركز 10، لذلك فإن الأهلي يسجل أهدافاً غزيرة ويصنع فرصاً واضحة.
ويغيب عن الفريق الأهلاوي كل من وليد سليمان، أليو ديانج، وصالح جمعة للإصابة بفيروس كورونا، لذلك من المتوقع أن يبدأ الطاقم الفني بمحمد الشناوي في حراسة المرمى، وكل من محمد هاني، ياسر إبراهيم، أيمن أشرف، وعلي معلول بالدفاع، وفي الوسط لا خلاف على الثنائي حمدي فتحي وعمرو السولية، وأمامهما محمد مجدي أفشة، وبالهجوم حسين الشحات وأجايي على الطرفين، وبالعمق مروان محسن.
وعلى مستوى اللعب، يعتمد الأهلي هجومياً على انطلاقات جناحه حسين الشحات على اليمين واليسار، مع قدرة صانع لعبه أفشة على التسديد وصناعة الفرص، ويساعده في ذلك عمرو السولية، أفضل لاعبي الوسط بالفريق، بينما يركز مدربه على تحركات علي معلول، الظهير القادر على القيام بدور الجناح يساراً.
ووصل الفريق إلى النهائي بعد تواجده في المركز الثاني بالمجموعة الثانية خلف النجم الساحلي التونسي، قبل أن يهزم صنداونز الجنوب أفريقي بنتيجة 3-1 في مجموع المباراتين، وينتصر ذهاباً وإياباً على الوداد المغربي في نصف النهائي، بنتيجة 5-1 في المباراتين.
يذكر أن الأهلي فاز بلقب دوري أبطال إفريقيا آخر مرة في عام 2013، على حساب أورلاندو بيراتس الجنوب إفريقي، بينما خسر اللقب بعد ذلك مرتين عامي 2017 و2018، أمام الوداد المغربي ثم الترجي التونسي
يطمح نجوم القلعة البيضاء في مواصلة الانتصارات الإفريقية، بعد فوز الفريق خلال الموسم الماضي ببطولتي كأس الكونفدرالية والسوبر، لذلك فإنهم في حاجة إلى تحقيق لقب دوري أبطال إفريقيا أيضاً، حتى يحققون الثلاثية التاريخية في فترة زمنية وجيزة.
ويرغب الزمالك في تحقيق اللقب الإفريقي الأغلى للمرة السادسة في تاريخه، بعد فوزه باللقب في 5 مناسبات من قبل، تحت قيادة البرتغالي خايمي باتشيكو، مدرب الفريق خلفاً للفرنسي باتريس كارتيرون، الذي رحل لقيادة التعاون.
ويراهن المدرب الأوروبي على خطة لعب 4-2-3-1، مع انضباط دفاعي كبير وصراحة في تغطية الفراغات داخل نصف ملعبه، بتواجد أكبر قدر من لاعبيه خلف الكرة، في انتظار اللحظة المناسبة لتنفيذ الهجمة وإيذاء خصومه باللعب على نقاط ضعفهم واستغلال أخطائهم.
وبالحديث عن الغيابات، فإن الزمالك سيفتقد كل من محمود الونش، يوسف أوباما، وعبد الله جمعة للإصابة بفيروس كورونا، فيما يغيب محمد عبد الشافي بسبب إصابة في عضلة الترقوة، لذلك من المتوقع أن يبدأ باتشيكو بمحمد أبو جبل في حراسة المرمى، وأمامه كل من إسلام جابر، محمد عبد الغني، محمود علاء، وأحمد عيد. وفي الوسط كل من فرجاني ساسي وطارق حامد، وأمامهما أشرف بن شرقي، أحمد زيزو، ومحمد أوناجم، وفي المقدمة مصطفى محمدتكتيكياً، يركز الزمالك على حماية مرماه أولاً بفضل صلابة محمود علاء قلب الدفاع وتألق حارس المرمى أبو جبل، كذلك تفوق الفريق على منافسيه بفضل الثقل الخططي في المنتصف بثنائية ساسي وطارق حامد، مع الرهان هجومياً على مهارات وانطلاقات أشرف بن شرقي، نجم الفريق في المباريات الكبيرة، رفقة المجهود البدني الوافر لزيزو، والإنهاء المثالي أمام المرمى لرأس الحربة مصطفى محمد.
ووصل الفريق الأبيض إلى المباراة النهائية، بعد تواجده في المركز الثاني بالمجموعة الأولى خلف مازيمبي، ثم فوزه في ربع النهائي على الترجي التونسي بنتيجة 3-2 في المباراتين، وتفوقه على الرجاء المغربي في نصف النهائي بالفوز عليه ذهاباً وإياباً بنتيجة 4-1.
يذكر أن الزمالك فاز بلقب دوري أبطال إفريقيا آخر مرة في عام 2002 على حساب الرجاء المغربي، بينما حقق ألقاباً قارية أخرى مثل الكونفدرالية في 2019، والسوبر لعام 2020 على حساب الترجي التونسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى