شعر ورواية

قصيدة “طبول الموت”للشاعر محمد كمل

 

للشاعر محمد كمل Mohammed Kamel
القنيطرة Kénitra Maroc

28/09/201

النار
تلتهمني
وتجميد حبك
و نكرانه
الردة
تغازلني
كسلاح شامل
ضد تضاريس “أفغانستان ”
حدائق قلبك
الذي هجره الإنسان
وخلدت فزاعة
تتزين بضفائر سوداء
فقط لترهبني
سأحذفك
من
صلواتي
وأنعم بصلاة جنازتي
بدون تمرين
في
الطريق
إلى جزر الشقاء
حيث
تقطنين وبعدك
سأرسم حدودا لوجودي
وأسيج العذاب
بأزهار أشواك قصدير صدأ
وأزرع القنافد
وأنيني
في
كل الطرق
الجارفة
الى
طيش
عيونك
الزائغة
ورموشها سهام
أرشق بها
أجمل
أعدائدي
أنت
وزئير روحي
الذي يسعدك
وروائح
الغدر
قصائد متمردة في عينيك
والتيه
والإحتراق
وحبي لك
هو أشد من عشق
المتصوفة للحبيب
وأنا ابتعد
عن العوام
وانت تمرغين عشقي لك في الوحل
قدري
أن اهوى
هواك
وان جف فيك فيض الهوى
وكل طواحين الهواء
تشن حربها
ضدي
كمحارب
من العصور الحديثة
وكل الطواحين
احجمت عن الدوران
بعد أن صرت أنا
سيد الدوران
في
متاهات حبك
سجني المفضل بعد الرحم
تمرنت
في الطريق أليك
على
سوء حظي
وصار التقرب
من ظل ظلك
حلم
يراودني نهار ليل
وليل نهار
أنت
“ديانة جديدة”
لا ملة فيها
نواميسها
“هولوكست ”
جديد
جزيرة للعاشقين
إحترقت
سفنها
وصارت
كالغربان
تحمل طبول الموت
في
كرنفال لاينتهي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى