التراث الشعبي

فنان الجبل بين الإقصاء والتهميش


خنيفرة من مراسل جسر التواصل حسن الصديقي


بثت الإذاعة الأمازيغية على أمواجهامساء اليوم الاربعاء فاتح يناير 2020ورقة للنقاش من إعداد الصحافي محمد جاري حول الحالة المزرية لفنان الجبل وخاصة فناني الاطلس المتوسط عبر فيها ضمن هذه الورقة مجموعة من الفنانين والفنانات من الاطلس المتوسط وكذلك مداخلة السيد عزيز أحنو رئيس جمعية أجدير للثقافة والفن الامازيغي بخنيفرة الذي حاول ان يناشد وزارة الثقافة من أجل احترام مبدإ المساواة بين الفنانين المغاربة في كل الإمتيازات،وخاصة الرحلات الى الخارج والملتقيات الدولية،التي يستفيد منها عدد من المشاهير ودعا الى تفعيل ميثاق قانون حقوق المؤلف والى تكافئ الفرص في الاستفادة من الحصص التي تخصصها الاذاعات للفنانين…..
وركزت كلمة الفنان خالد الزيواني الملقب بدرع الفنان والذي كان درعا للتضامن والدفاع عن مجموعة من الفنانين على سبيل المثال مرافقته للمايسترو موحى والحسين بعد وعكته الصحية والتي لم يجد من يتضامن معه سوى الاعلام، ركز على ان فنان الجبل يطالب بالمساواة كغيره من الفنانين في المدن الحضرية القريبة من الاذاعة والتلفزة ومن بعض الوزارات ومن شركات الانتاج ، معتبرا ان هنا ك شيء من الاقصاء للفنانين القرويين الذين يقصون كما قال من المهرجانات الوطنية والدولية ،خاصة الممثلين السنمائين والمسرحيين، الذين يقصون من المشاركة في الأفلام التي تمول من المال العام ويقتصرون فقط على المشاهير والأسماء التي لها علاقة بالمنتج والمخرج و إدارة إنتاج الفيلم..
وانتقد السيد الزيواني خالد الطرق الإنتقائية والزبونية التي يتم عبرها المناداة على الفنانين للمشاركة في البرامج التلفزيونية واللقاءات والمهرجانات الوطنية
وصرح الزيواني ،ان الاستفادة الوحيدة التي وجدوها هي في البطاقة المهنية الجديدة للفنان وتخفيض 30في المئة في تذكرة القطار علما ان القطار غير موجود بجبال الاطلس المتوسط كما قال .
ومن جهة أخرى أعطى معد البرنامج كلمة لممثل وزارة الثقافة للرد على تصريحات الفنانين السيد محمد بن حساين مدير المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط والذي اعترف بان الجديد في بطاقة الفنان هو التخفيض في تذكرة القطار 30 في المأة وعبر عن الأمل في عقد تفاقيات جديدة والتوصل الى امتيازات جديدة ،كما نفى السيد محمد بنحساين بشدة ان يكون هناك اقصاء يستهدف الفنانين ، يذكر ان الاطلس المتوسط خزان للنجوم والطاقات في كل الاصناف الفنية ، في الموسيقى، والغناء والعزف والتمثيل السينمائي والمسرحي، والشعر، والرقص الجماعي ( أحيدوس )و مجموعة من الفنون المغربية العريقة التي غفلت عليها وزارة الثقافة حتى اندثرت( ،كتماوايت،وبووغانيم،،و الحجاية والقصة). وغيرها من الفنون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى