الأغنيةفن وثقافة

نادي الفنانين المغاربة : الرهان على الابداع والخلق والنجاح لكل المبدعين

 

انجاز :خالد غزالي ومحمد نجيب


كنا دائما نتساءل بيننا وبين انفسنا عن جدوى نادي الفنانين المغاربة بعد ان سمعنا عنه كثيرا …هناك من رحب بالفكرة ، وهناك من عارضها ، لا لشيء الا ليعرقل مسيرة فنانين وجهودهم من اجل الاعتراف بالفنان وكينونته وفنه وامكانياته وابداعاته ،وخلق انشطة تعود على الفنانين بالخير .المعارضون يتمترسون في مكانهم ، يوجهود سهام النقد دون تقديم بدائل وهذا ما يؤكد عجزهم على مرافقة الفكرة ودعمها وتشجيعها لتأخذ وهجهها وألقها ، بل لم يستطيعوا حتى استيعاب الفكرة أو على اقل تقدير التصفيق لها من بعيد دون توجيه انتقادات لا تفيد في شيء …تركناهم في غيهم يعمهون وقررنا ان لا نستمع الى انتقادات المحبطين (بكسر الباء) والقيام بزيارة للنادي رفقة صديقنا الفنان العالمي ناصر المدغري الذي اصر ان يشهدنا على انخراطه في النادي …..دخلنا نادي الفنانين المغاربة الكائن مقره قرب سنيما الملكي بالرباط ، والنادي يرأسه الفنان الكبير والنجم المغربي عبد العالي الغاوي الذي يعتبر صاحب الفكرة ومبدعها كما ابدع المآت من الاغاني الرائعة والناجحة ….بوجه بشوش وبابتسامة لا تفارق شفتيه استقبلنا الفنان الكبير عبد العالي الغاوي وولجنا جميعنا الى مكتبه الأنيق ، وهناك رحب بنا لقهوة لذيذة لذة المكان والزمان ، وقررنا تحت الحاحنا ان نفتح الحديث عن النادي ، ونطرح تساءلاتنا لنبدد اوهام المحبطين (دائما بكسر الباء ) والمتكلمين بالسوءدون دلائل …..فكان ان استمعنا الى اجوبة عميقة ، مشرفة ومقنعة من رئيس نادي الفنانين المغاربة الفنان عبد العالي الغاوي وهو يحدثنا عن ولادة الفكرة وتأسيس النادي وانشطته ومشاريعه وأهدافه وحتى اكراهاته ………….


كانت الفكرة تراود الفنان عبد العالي الغاوي منذ سنين الى ان جسدها بعزم واصرار على ارض الواقع ، فكان التأسيس والانشاء سنة 2013 لينطلق النادي وينظم انشطة غاية في الأناقة والرقي والعرفان والاعتراف بالفنانين الاحياء منهم والأموات ، وخلق تواصل عمودي وأفقي بين الفنانين بعضهم ببعض ، والتعاون والتآزر والتآخي ومد جسور التلاقي في ناد للفنانين المغاربة يكون ملجأ للتداريب وتلاقح الافكار وتبادل الرأي حولها لتجسيدها كابداعات تخدم الفن واهله وكل المبدعين ، وبالمجمل خدمة الوطن بصدق وامانة . بدأ النادي -والحديث دائما للفنان الكبير عبد العالي الغاوي رئيس النادي -بنشاط هام جسد لحظة اعتراف كبيرة ومبهرة واصلت الماضي بالحاضر استشرافا للمستقبل الواعد في لحظة عرفان غير مسبوقة حينما قرر النادي جمع و تكريم اعضاءالجوق الوطني لدار الاذاعة والتلفزة المغربية في اليوم العالمي للموسيقى ، وهم اللذين تقاعدوا منذسنوات ودخلوا خانة النسيان ولم يتواصلوا مع بعضهم لسنوات وصلت الى 27سنة ، في محطة للذكرى وللاشادة بنجوم للموسيقى وروادها وسادتها ليتعرف عليهم الجيل الحالي ، فكان تنظيم حفل تكريمي كبير لهم جسد اعترافا وعرفانا واعادة اعتبار لفنانين كبار قدموا الكثير للاغنية المغربية وللموسيقى المغربية .


وتواصلت على مر السنين في مناسبتين سنويتين حفلات وتكريمات :الاولى اليوم العالمي للموسيقى والثانية اليوم العالمي للاعلام …. في كل مناسبة تنظم تكريمات على شكل دورات تسمى بمسميات كبار الفنانين والاعلاميين يتم فيها تكريم عشر شخصيات من عالم الفن والثقافة والاعلام والابداع عموما ، خمس نساء وخمسة رجال في حرص اكيد على مقاربة النوع ووضع المرأة بجانب الرجل كفاعلة اساسية في التنمية الثقافية والفنية التي تعرفها بلادنا …..
فكان ان تم تسمية الدورة الاولى باسم الاعلامي الكبير الاستاذاحمد ريان ليتم فيها تكريم عشر شخصيات اعلامية مناصفة بين رجال ونساءالاعلام ومنهم الاعلامي خالد غزالي والاعلامي الحسين العمراني والاعلامي عبد الله البلغيثي والاعلامي حميد النقراشي واخرين ، وحملت الدورة الثانية اسم الاعلامي الكبير خالد مشبال ، ودورة الاعلامي الكبير مولاي مصطفى العلوي ودورة الكاتب والشاعر عبد الرفيع الجواهري ، كل هذا تم في مناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاعلام فيما اصطلح على تسميته بتكريم الصحافة الفنية . وفي اليوم العالمي للموسيقى نظم النادي على مر السنوات الماضية تكريمات لفنانين كبار ، دورات كل من الفنانين الكبار الاساتذة :عبد القادر الراشدي و مولاي احمد العلوي وعبد القادر وهبي ومحمد بلخياط وفي هذه الدورات تم تكريم فنانين بنفس منطق المناصفة خمس نساء وخمسة رجال وهكذا تم تكريم الفنانات السيدات :لطيفة رأفت و عتيقة عمار وحياة الادريسي ، وخديجة اطلس وفاطمة تبعمرانت وفاطمة تحيحيت وزينب ياسر وفنانين وفنانات اخريات …..


كل هذه الانشطة والاحتفاءات والتكريمات تتم في اجواء احتفالية بهيجة تشارك فيها مجموعات موسيقية ومطربون ومطربات وفنانون فكاهيون ……..وعروض الفرجة تتطلب امكانيات مادية هائلة ،وسيولة مالية تفي بالمطلوب ….لكن النادي يشتغل بامكانياته الذاتية ولا يتلقى دعما من اي جهة كانت وسط استغرابنا نحن (خالد غزالي ومحمد نجيب )
حتى الفنان العالمي ناصر المدغري أبدى استغرابه الشديد ….. وهنا تبرز الاكراهات ولنقل العراقيل التي توضع في طريق ناد كل همه تقديم خدمة لأهل الفن والابداع والثقافة في هذا البلد …. لماذا لا تقدم وزارة الثقافة دعما ماديا لهذا النادي من اجل استمرار اشعاعه وتواصل عطاءاته وتشجيع هذا النادي على خلق اجواء الفرح والبهجة والاحتفاء وسط المبدعين !!!!!!؟ ما الذي يمنع وزارة بحجم وزارة الثقافة من ان تدفع بهذا المشروع الى الامام وتساند الفكرة ومبدعيها ومؤسسيها ومنخرطيها ومكرميها والمحبين لها !!!!؟ تساءلات حارقة طرحناها (خالد ونجيب ) اما الفنان الكبير عبد العالي الغاوي يستمع ولا يعلق …. وتواصلت تساءلاتنا …لماذا لا تبادر وزارة الثقافة لفتح مسارحها وقاعاتها لاحتضان انشطة هذا النادي المبهرة !!!؟ لماذا لا تخصص وزارة الثقافة مقرا جديدا للنادي يليق بالفكرة وبالفنانين والمبدعين ويستوعب اهل الفن دعما وحبا لهم يجعلهم مبادرين الى تفجير طاقاتهم الابداعية ..!!!!!؟ تساءلات عديدة طرحناها وقد نطرحها لاحقا على المسؤولين في وزارة الثقافة لعنا نحظى باجابات مقنعة …..
ونحن نتساءل كان عبد العالي الغاوي ينصت بابتسامته الرقيقة المعهودة رقة اغانيه وابداعاته وادائه ، فالرجل فنان بطبيعته في كل شيء ، حتى في الانصات الى تساءلاتنا الحارقة …. وانتقل بنا عبد العالي الغاوي للحديث عن المشاريع المستفبلية للنادي وهي مشاريع مشرفة للفن واهل الفن ولكل المبدعين .

 


النادي الذي انخرط فيه الى غاية كتابة هذه الاسطر اكثر من 4035 منخرط مع وجود اكثر من 500 بطاقة موقعة لم يتسنى لأصحابها بعد المجيء بعد أن ملؤوا الاستمارة والتي لازات تنتظرهم في احدى رفوف مكتب الفنان عبد العالي الغاوي …النادي يسيره مكتب نشيط ومجتهد يرأسه عبد العالي الغاوي وفي عضويته الاعلامي عماد النتيفي كنائب للرئيس والفنان عبد السلام الخلوفي ككاتب عام والاستاذ عزيز الرابحي كأمين للمال وفي عضويته ايضا الاستاذة نادية رؤوف . وقد بادر النادي قبل اسبوع فقط الى تنظيم مبادرة غير مسبوقة تجلت في الاحتفاءوتكريم الاصوات الشابة التي شاركت اخيرا في مسابقة the voice في حفل بهيج احتضنه وعرف حضورا حاشدا لفنانين كبار ومبدعين في شتى صنوع الفكر والثقافة والفن والمعرفة وعالم الابداع والاعلام وحظي بتغطية اعلامية كبيرة وتشرفنا بالحضور فيه بدعوة كريمة من مكتب النادي توصل بها رئيس تحرير جريدة جسر التواصل الاستاذ ياسين كريكش التطواني ….
هذا التتويج لاصوات مغاربة في the voice مبادة غير مسبوقة كما اسلفنا ، وسعي من النادي الى تشجيع كل المواهب والاصوات ودعمها وتيسير انخراطها في الساحة الفنية المغربية ، مبادرة تستحق التنويه والتشجيع والاعتراف بجهود نادي الفنانين المغاربة في المساهمة في اشعاع الفن المغربي والفنانين المغاربة ….هذا النادي الذي فتح الياب على مصراعيه لكل المبدعين من كل الاتجاهات ..مطربين ، وممثلين ومخرجين وتشكليين ومثقفين واعلاميين ورياضيين وكل من له صلة بالابداع ، بل ان النادي -حسب الفنان عبد العالي الغاوي -هو مقر دائم ومفتوح في وجه كل هؤولاء المبدعين المنخرطين لاجراء تداريبهم وتمارينهم وحتى عروضهم ما قبل الاولى في هذا الفضاء ،،، بل انه اشار لنا ان الفنان عبد الحق الزروالي قدم عرضا اوليا لاحدى مسرحياته الفردية في النادي امام جمهور غفير من المحبين والفنانين ،،، وحتى تقديم الالبومات يحتضنه النادي والندوات الصحفية وكل ما له علاقة بالابداع والفن والثقافة فالنادي يحتضن ابداعاتهم ويمنح الفرصة للتدريب قبل السهرات بل ان فنانين شاركوا في مهرجان موازين اجروا تمريناتهم في نادي الفنانين المغاربة …..


نضجت الفكرة واينعت ونجحت وحققت العديد من الاهداف … بل انها امتدت واتسعت ووجدت لها مكانا خارج الحدود ، فهذه لبنان ، بلد الفن والثقافة والابداع والاعلام تبنت الفكرة وحذت حذوها واتخذتها نموذجا وانشأت نادي الفنانين اللبنانين سيرا على نهج وخطى نادي الفنانين المغاربة .وتبعتها في هذه الخطوة دول شقيقة وصديقة ابرزها الكويت والبحرين اللتين دخلتا في شراكة مع نادي الفنانين المغاربة …..
ونحن نهم بمغادرة النادي رافقنا الفنان الكبير عبد العالي الغاوي الى البهو المزين بصور الفنانين والفنانات والمبدعين على اختلاف توجهاتهم الفنية والتي تؤرخ لبعض من انشطة النادي لاخذ صور تذكارية نضمنها في مقالنا هذا ، لم يفت عبد العالي الغاوي ان يصر ويلح على صديقنا الفنان العالمي ناصر المدغري على المجيءالى النادي متى ما رغب لتقديم عروضه ما قبل الاولى وتسجيل كبسولاته وتنظيم لقاءات صحفيه ، وضع عبد العالي الكرة في مرمى ناصر ولعلنا قد نحضر قريبا عرضا جميلا متميزا لفناننا العالمي المحبوب ناصر المدغري في النادي اسوة بسابقيه ….اللذين قدموا عروضهم ما قبل الاولى …..في هذا المكان المبهج والرائع ……
خرجنا من النادي بقناعة ان الفكرة ملهمة والجهد كبير والحرص على النجاح متواصل ، فالنادي عميق بفكرته ، سائر في طريقه بكل ثباث ، نادرا نفسه لخدمة الفن والفنانين ويتجه الى ابقاء راية الفن عالية في مغربنا الحبيب … ومواصلة تشجيع اهل الفن والثقافة على الابداع والتواصل والتلاقي والتآزر والتآخي والتعاون ، وخرجنا ايضا بقناعة ان الاهداف نبيلة وصادقة … وان ما ردده المعارضون ليس الا كلاما في الهواء ، وانه لا يصح الا الصحيح وان النادي ناجح في اهدافه ومراميه ، فتحية عالية للاستاذ عبد العالي الغاوي فناننا المبدع الكبير وكافة اعضاء المكتب المسير للنادي وكل منخرطيه ولكل المبدعين المغاربة ….. شيء جد مشرف ان نرى هذا التميز والتألق في وطننا الغالي والعزيز ….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى