شعر ورواية

كتابات في الثلث الاخير من الليل

 

للشاعر سعيد هجري

أبجديات تنسلُّ من الظلام
وتطير…
تتناثر فوق الحصير
محبرة مهترئة
ما زال عالق بها شيء من شهامة الماضي
تحاول جاهدة لملمة الحروف
وكسر الخوف
من تقرير القاضي
الجائر الحقير
مداد لا يكفي للوضوء
تيممت حروفا بهدوء ….
اوراق بيضاء
لطختها دموع الشمعة
ومرقٌ من عشاء
قديم….
عقائب سجائر
هنا وهناك
دفعتها بعيدا عن سجادتي الزرقاء
حط طائر
ملاك …..
يحمل عقربا من ساعة بيغ بن
وشيئا من ضباب لندن.
وجارح فض بكارة تمثال الحرية …
وجوَّف المشعل …
سكب خليطا من عطور باريس
الزكية …
ثم يدندن …
لعن صحيفة هرتزل النثنة
وكسر النواقيس
والقواميس
والجواسيس……
سمعت فيروز تؤذن…..
ضللتُ القبلة ….
أقمتُ صلاة الغائب…
وصلاة الجنازة
وصلاة الكسوف
والخسوف
رددت دعاء الثائب
ومعوذة المتثائب
نسيت كم ركعة صليتُ …..
وكم ركعة سهو ادَّيتُ……
وما انتهيتُ …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى