شعر ورواية

قصيدة(“أنشودة الأنين”) للشاعر محمد كمل

محمد كمل: Mohammed Kamel
القنيطرة : Kénitra Maroc

13/09/2019

رق
الأنين
لحالي
وبكى
بكيت معه
حتى كاد يغمى علينا
لملم حاجياته
ووضع في مزهرية
بقايا دموعا و”اهدانيها”
وقرر
بعد عمق تفكير
أن يرحل
عني
إلى الأبد!!!
وأنه سيتلف عنواني
ولن نلتقي
وهو يجمع
بقايا أحزان
وكوابيس قديمة
وبعض الخيبات
وكل هزائمي القديمة
والقادمة
في محاربة
طواحين الهوى
في هواك
وباقة أحزان
كان سييقدمها لي
في طبق من ذهب
في اليوم الموالي
قبل رحيله
بعدها
توقف عن كل أعماله إستعدادا للرحيل
والتفت إلي وهو يئن وقال:”
إن جسدي
هو ارحب وطن له
ولايمكنه ان “يحرك” Yari9″
إلى اوطان غير مضمونة
وقد سكن جسدي قلبه
وأن كل آلامي وآهاتي
هي جوقته الوحيدة
وانه لايمكنه العزف إلا على احزاني وخيباتي
ولن يبرحني ابدا
ابدا
ابدا
أبدا !؟
وعانقني
وشربنا كؤوس دمع رقراق
ووعدني انه سيفكر في الرحيل
بعد الف سنة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى