فن وثقافة

الطيبان وما ادراك ما الطيبان لعلج والصديقي رحمهما الله

بقلم الفنان المقتدر محمد تويرتو

ماذا عساني ان أقول في حق عرابي المسرح المغربي، يلزمني الكثير والكثير لجرد أعمالهم، الراحل الطيب الصديقي كان صارم في اعماله و يهابه الجميع يلح على حفظ الادوار في وقت وجيز وعدم التأخير في مواعيد التمرين ولو بدقيقة ومن تأخر مصيره الإعفاء حتى ولو العرض الاول غدا فيوزع دور المعفى على الممثلين،خارج العمل يتعامل بلباقة و تفكه، ذكي وسريع النكتة رحمه الله قدم العديد من الاعمال المسرحية وطنيا ودوليا وابدع ملاحم وطنية مبهرة،

احمد الطيب لعلج(لمعلم احمد)كما كنا يناديه وتروقه هذه التسمية يعتبر من أمهر الكتاب المسرحيين وطنيا وعربيا..قدمت له عدة مسرحيات تأليفا وإقتباسا في المغرب ،وعربيا قدمت له عدة مسرحيات من تأليفه وكان رحمه الله اذا أضاف اي ممثل كلمة او غير حواره يستشيط غضبا لانه يعتبر عمله مطروز طرز محكم ،لعلج رحمه الله كان خبير في إقتباس مسرحيات موليير .وشاءت الصدف أن كنا في حضرة المغفور له الحسن الثاني قدمنا له عرضا من تاليف لعلج فأمر الحسن الثاني طيب الله ثراه بإحضار نص بالفرنسية من نصوص موليير وقال للراحل لعلج ياعبقري اريدك ان تقتبس هذه المسرحية Le Bourjois gentil homme واريد مشاهدتها في التاريخ الفلاني وأن تعنونها بالحاج العظمة، الراحل لعلج له كذالك من الكلمات الغنائية عدد لا يعد ولايحصى وحسب علمي أن خزانة الإذاعة الوطنية حسب النسب المئوية لعلج له من الاغاني مايقرب من خمسين في المائة…… رحم الله الطيبان لعلج والصديقي دعواتنا لهم في هذا الشهر الفضيل بالرحمة والمغفرة والعتق من النار وأن ينعم الله تعالى عليهم بالفردوس الأعلى مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى