قذائف رياضية: بدراوي الهداف الذي ينتظر الإنصاف

جسر التواصل4 مارس 2024آخر تحديث :
قذائف رياضية: بدراوي الهداف الذي ينتظر الإنصاف

جسر التواصل/ الرباط: الحسين بلهرادي

من الصعب أن ينسى الجمهور المغربي و معه العربي والإفريقي بعض اللاعبين المغاربة رغم مغادرتهم الساحة الكروية..وعندما نعود إلى الوراء… نستحضر اسما كبيرا رغم اعتزاله الكرة..انه المهاجم و القناص محمد بدراوي…ابن عين أسردون..الذي كان اسما و وله حضور  وكاريزما..والملاعب الوطنية ومعها الملاعب التونسية والإماراتية والتركية وغيرها تعرف قيمة الموهوب بالفطرة بدراوي.
بدراوي المهاجم الذي قهر كبار الحراس وهبه الله بنية جسدية وفنية دون عناء أو تكلفة أو تخطيط… لقد عرفته الساحة الكروية جيدا، وغادرها كبيرا ..ليبقى اسمه منقوشا فوق المستطيل الأخضر..
في العديد من الأحيان نكتشف أن مهارة الكبار تظهر بعد الغياب، والجميع ما زال يتذكر مراوغات وسرعة وأهداف بدراوي..
بدراوي الموهوب..الذي غاب عن مشهد المستطيل الأخضر لسنوات،لكن اسمه ما زال الأقوى على الساحة الرياضية سواء المغربية أو الملالية.. فقد امتلك شخصية كروية خاصة.. ولا يحتاج هذا النوع من النجوم إلى دليل..لان بصمتهم بقيت راسخة في الملعب..وتابعها الملايين من المشاهدين.
بدراوي من الأسماء الوطنية التي دافعت بكل بسالة عن القميص الوطني..فهو من العناصر التي بقيت مضيئة.. لأنها بكل بساطة لم تصنع بالنفخ..بل بفضل العمل والاجتهاد والإخلاص والوفاء.
هناك فرق بين (فقاعة الصابون) التي لا تكتب تاريخا.. وتصنع مؤقتا وتختفي من المشهد بعد الابتعاد.. وبين أولئك الكبار الذين حفروا أسماءهم بأحرف من ذهب.. ونجحوا في تخليد مسيرتهم أرقاما وتاريخا وأهدافا.

بدراوي الذي استثمر في بني ملال..تعرض إلى الخيانة من طرف أحد البرلمانيين.. ليجد نفسه بين ردهات المحاكم لسنوات من أجل إنصافه..وهو الذي كان يفعل في خمس دقائق ما لا يفعله لاعب آخر في تسعين دقيقة.
الملاعب الوطنية اشتاقت لمثل هؤلاء..لان البطولة المغربية ينقصها مثل بدراوي بأهدافه الغزيرة وقفشاته.
ختام الكلام
عندما يخونوك فكأنهم قطعوا ذراعيك، تستطيع مسامحتهم ولكنك لا تستطيع عناقهم.

الاخبار العاجلة