المجمع السكني النور بتامسنا يختنق بسبب كارثة بيئية 

جسر التواصل7 فبراير 2024آخر تحديث :
  المجمع السكني النور بتامسنا يختنق بسبب كارثة بيئية 

يستنكر سكان المجمع السكني النور بمدينة تامسنا، ما يعانونه من تلوت بيئي كارثي، بهذه المدينة التي يقال عنها مدينة عصرية حديثة، التي تقع بالجنوب الشرقي لمدينة الرباط، ويشجبون ظهور هذه الكارثة البيئية المصيبة التي حلت بهم، والمتمثلة في إحداث مطرح نفايات “مزبلة”، لا تبعد إلا بأمتار معدودة عن بعض المجموعات السكنية، حيث تتصاعد أعمدة الدخان السوداء من النيران المشتعلة في واضحة النهار وخلال الليل مشكلة سحابة دخانية ضبابية، تزكم رائحتها الأنوف، وتخنق الأصحاء فبالأحرى من يعانون من مضاعفات في الجهاز التنفسي، وتحيل بذلك مدينة النور إلى مدينة الظلام، والغريب في الأمر أن هذه المزبلة المهزلة توجد بالباب الغربي للغابة التي تعد الرئة الطبيعية والمتنفس الوحيد للساكنة، جريمة نكراء جنائية أمام أعين السلطات المحلية.

 

لقد تجمعت مؤخرا كثبان من النفايات والأزبال مختلفة أنواعها ومصادرها: “بقايا أشجار، زبالة منزلية، مخلفات هدم بنائي، إطارات عجلات مطاطية، مواد كيميائية وكيماوية، جثث حيوانات نافقة، قناني أدوية ومبيدات حشرات..” وغيرها من المواد السامة المضرة بالإنسان والبيئة، مشكلة بذلك هضابا زبالية، تفسد الصحة الإنسانية والحيوانية،كما تفسد جمالية المنظر الطبيعي للمدينة، حيث تتجمع جحافل الكلاب الضالة والقطط السائبة، وغارات الحشرات السامة على المجموعات السكنية..وتشكل جريمة بيئية ذات صبغة جنائية.

والأسئلة المطروحة هي: أين هي الجهات الوصية للحفاظ على الصحة العمومية وسلامة المواطن بمدينة النور؟ وأين نحن من تنفيذ ما ندعيه من شعارات فقاعية، والمغرب قطع أشواطا كبيرة عالميا في محاربة التلوث البيئي، وقد سبق وأن احتضن المؤتمر الدولي للبيئة بمدينة مراكش؟ وإلى متى سيبقى هذا التسيب القانوني، والاستخفاف بصحة المواطن وسلامة البيئة بهذه المدينة التي تتخبط وتغرق وتختنق..؟

المحبوب الحسين أحد سكان المدينة

الاخبار العاجلة