احتجاجات الجرارات في أوروبا: مزارعو فرنسا يزيلون معظم الحواجز واستمرار الحراك في إسبانيا وإيطاليا

جسر التواصل3 فبراير 2024آخر تحديث :
احتجاجات الجرارات في أوروبا: مزارعو فرنسا يزيلون معظم الحواجز واستمرار الحراك في إسبانيا وإيطاليا

جسر التواصل/ الرباط: وكالات
أزال مزارعون في فرنسا، بؤرة احتجاجات القطاع الزراعي الاخيرة في أوروبا، معظم الحواجز وفتحوا طرقاً الجمعة، بعد انتزاع تعهّدات حكومية بالحصول على مبالغ مالية ومساعدات، بينما يواصل آخرون في إيطاليا واسبانيا تحركاتهم.
ويفتح مزارعون فرنسيون طرقا بشكل تدريجي بناء على دعوة أكبر نقابتين في القطاع بعدما تظاهروا منذ الاثنين الفائت مغلقين أجزاء من الطرق السريعة على مشارف باريس. وتحدثت النقابتان عن تقدم منتظر على المستوى الوطني والأوروبي.
وفي محاولة لتهدئة الغضب المتصاعد في القارة، تعهدت المفوضية الأوروبية باتخاذ إجراءات للدفاع عن “المصالح المشروعة” لمزارعي الاتحاد الأوروبي عبر تخفيف “العبء الإداري” المنصوص عليه في السياسة الزراعية المشتركة التي يتم الاحتجاج عليها.

من جانبها، وعدت الحكومة الفرنسية بتقديم مساعدات بقيمة 400 مليون يورو لمزارعيها. وأعلنت “وقف” خطة خفض استخدام المبيدات الحشرية. وقالت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية بريسكا تيفنو إن الأمر يتعلق بـ”الخروج من البيئة العقابية إلى بيئة حلول”، ما أثار استياء كبيراً لدى الناشطين في مجال البيئة
وأكد وزير الزراعة الفرنسي مارك فيسنو أن ذروة الأزمة أصبحت وراءنا.
ومع ذلك، تواصل بعض المجموعات تحركاتها على صعيد فردي لا سيما في إيزير (جنوب شرق فرنسا) حيث تعرقل جرارات مع متظاهرين عمل أكشاك لتحصيل الرسوم.
وقالت إيزابيل دويون، وهي مزارعة تتظاهر في المكان:لم نحصل على ما نقاتل من أجله: دخل يستحق هذا الاسم.
ومطالب المزارعين في فرنسا تتكرر في أماكن أخرى في أوروبا وتتناول خصوصاً السياسات الأوروبية، والدخل المنخفض، والتضخم، والمنافسة الأجنبية، والقواعد الناظمة، وارتفاع أسعار الوقود، إذ يحتج الجميع على السياسة الزراعية التي تنفذها بروكسل.
ويقلق المزارعون خصوصاً من اتفاق للتجارة الحرة تناقشه المفوضية حالياً مع دول مجموعة ميركوسور (البرازيل والأرجنتين وأوروغواي وباراغواي)، وتعارضه فرنسا.
توازياً لم يوقف المزارعون الذين يحتجون في أماكن أخرى في أوروبا تحركاتهم.
ففي إسبانيا، أعلنت النقابات الزراعية الرئيسية الثلاث أنها ستواصل تحركاتها بعد اجتماع مع وزير الزراعة، فيما من المقرر تنظيم سلسلة من التظاهرات في الأسابيع المقبلة في البلاد، لا سيما في 13 فبراير الجاري في برشلونة.
وفي إيطاليا، انتشرت دعوات لحث المزارعين على التجمّع في روما، ويُنتظر حصول تحرك السبت شمال العاصمة.
وفي صقلية، سارت قافلة من الجرارات الجمعة في بلدة راغوزا على وقع أصوات الأبواق مع لافتة كتب عليها “هل تعرف ماذا تأكل؟”. وقال أحد المزارعين عبر قناة محلية:علينا أن نتحرك لأنهم لا يستمعون إلى مشاكلنا
وفي سردينيا، واصل المزارعون ومربو المواشي إغلاق ميناء كالياري ويعتزمون مواصلة تحركهم حتى الاثنين القادم، بحسب وسائل إعلام محلية.

الاخبار العاجلة