الشاعر محمد بنيس يناقش “الشعر والشر في الشعرية العربية” بمعرض الكتاب بالقاهرة

جسر التواصل30 يناير 2024آخر تحديث :
الشاعر محمد بنيس يناقش “الشعر والشر في الشعرية العربية” بمعرض الكتاب بالقاهرة

جسر التواصل/ القاهرة: خاص
حضر الشاعر والمفكر المغربي دكتور محمد بنيس، بالقاعة الرئيسية ضمن محور اللقاء الفكري في الدورة الخامسة والخمسين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، لمناقشة كتابه «الشعر والشر في الشعرية العربية»، حاورته بالندوة الدكتورة فاطمة قنديل، بحضور دكتور أحمد بهي الدين رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب.
وقال الشاعر والمفكر المغربي محمد بنيس، إن الوعي الشعري عنده ارتبط بالتجربة الشعرية في المغرب؛ وكذلك الوعي النظري العالمي الذي أصبح حاضرًا في أوروبا، لافتا إلى أن الحداثة الشعرية تقوم على الممارسة الشعرية وأنه بالنظر إلى تاريخنا العربي نجد أن أبو العلاء المعري يجمع بين ما هو نظري وما هو شعري بين الفكر والخيال.
وأضاف بنيس: إن الممارسة النظرية في الغرب نجدها عند «دانتى»، فالمسألة المنهجية غير مطروحة في الدرس الأكاديمي الآن والممارسة الشعرية في وقتنا الحاضر، قائلا في محل إجابته عن تساؤل د. فاطمة قنديل التي تحاوره هل نحن نعيد ما فعله ورثة أرسطو من قبل؟ فكانت إجابته: يا ريتنا نفعل ما فعله ورثة أرسطو الذين كانوا من العلماء الكبار.

وأضاف بنيس: إن الكتابة الشعرية الصينية لم تترجم كتاب أرسطو في الشعرية إلا في العصر الحديث، أما فيما يتعلق بالثقافة العربية والأكاديمية فإننا نعيش نقوصا، مضيفًا أن كتابه الجديد “الشعر والشر في الشعرية العربية” تطرق إلى عبد القادر الجرجاني الذي يرى أن منجزه في الشعر قُرأ قراءة متسرعة، مضيفًا أن الكتاب يبحث في أخلاقيات الشعر، مشيرا أنه لم يتطرق فيه للثقافة العربية الحديثة.
واختتم بنيس: إن كتابه انطلق من الأسئلة الخاصة المبنية على أسس قديمة في الشعر، لافتا أن هذا الكتاب بمثابة خلاصة دراساته من قبل في الشعرية.

الاخبار العاجلة