شعر ورواية

قصيدة(…تعاتبني على الدخان؟!!) لوفاء بن السيد

وفاء بن السيد المغرب 3\5\2020

 

 

 

 

 

…تعاتبني على الدخان؟!!
وأنانيتك كأنها جمرة
أحرقت كل البساتين
دمرت شتلات الود
فما بقي الا الرماد!!
وتعاتبني على الدخان؟!
أرديتني المشبوهة
وانا ظنينة الاستهتار…
ما ظننت يوما..
أن الذي صار..
فصول مسرحية!!
كنت المخرج والجمهور
وانا بها كل الشخوص!!!
أتقن الأدوار بغباء…
فأهديتني تصفيقة وصفعة !
خيبة وخذلان!!
اوسكارا و عود ثقاب…
أتى على كل الأشياء…
كلها فقدت الأسماء!!
ثم تعاتبني على الدخان؟!!
تفضل….مُدَّ يديك…
هديتك داخل الرماد…
لازال الجمر متقدا…
خذ حقك من الاحتراق!!…
وكُفَّ عن العتاب…!!

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى