الرياضة

حمدالله: لهذا السبب بكيت ليلة التتويج؟؟

جسر التواصل/ الرباط: الحسين بلهرادي

شرح اللاعب المغربي عبد الرزاق حمدالله والمحترف بفريق النصر السعودي، لماذا كان يبكي خلال الفوز بلقب الدوري خلال الموسم الماضي، واكد ابن اسفي ان البكاء لم يكن بسبب حصوله على اللقب،وعلى لقب الهداف، وأنما لموقف يعود إلى العام قبل الماضي، حين قال له أحد الأطباء أنه لن يستطيع لعب كرة القدم مرة أخرى بسبب الإصابة .وقد جاء هذا من خلال مجموعة من التغريدات التي نشرها على حسابه في تويتر حيث قال: حبيت أشارك معكم هذه الصورة المؤثرة التي كانت بعد فوزنا بأقوى وأغلى دوري سعودي في التاريخ، وبعد فوزي بهداف الدوري التاريخي وأفضل لاعب في الدوري الحمد لله، لكن تلك الدموع لم تكن فرحة بهذه الإنجازات فقط، فالحمدلله فزت بالعديد من الإنجازات من قبل وأضاف حمدالله: تلك الدموع خرجت من تلقاء نفسها، وتذكرت قبل أقل من سنة كنت مصاباً إصابةً بليغة جداً، التي من خلالها قرر الطبيب المشرف علي في ذلك الحين، أن يقول لي أنني لن ألعب كرة القدم مرة أخرى في حياتي.. نعم قالها هكذا (لن تعلب كرة القدم مرة أخرى في حياتك)، لكن تلك الكلمات لم تحبطني ولم تجعلني أستسلم ابداً من كلامه”. وزاد:بالعكس تماماً، أخذت تلك الكلمات ووضعتها أمامي كتحفيز وكتحد لي، من أجل الوصول لما أريد ومن أجل أن أبين للطبيب أنه مخطئ، وأنه لا يعرف عزيمتي وإرادتي، ولا أخفيكم كان تحدي صعب جداً جداً جداً وقال:ولله الحمد قد وفقني الله أن فزت بالتحدي وفزت بالكثير والكثير من الإنجازات، ووضعت كلام الطبيب من الماضي و سعيت إلى المستقبل مع تحديات أخرى. وختم حمدالله حديثه: أحكي لكم هذه القصة القصيرة من قصصي الكثيرة في عالم كرة القدم، من أجل أن تكون لكم حافز على أنك تقاتل من أجل حلمك كيف ما كان.. ولا تجعل أي أحد يُحبط عزيمتك وإرادتك فلن يستطيع أي أحد فعل ذلك .

 

ومن المعلوم ان حمدالله توج بلقب هداف الدوري السعودي الموسم الماضي، كما كسر رقم حمزة إدريس كأكثر اللاعبين تسجيلاً في موسم واحد بـ34 هدفاً في بطولة الدوري. ومن جهة أخرى أعاد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ذكرى ثنائية حمدالله، والبرازيلي جوليانو لاعبا النصر، والتي نجم عنها زيارة شباك الوحدة الإماراتي في إياب دور الـ16 من دوري الأبطال 2019، بأبو ظبي، تحت تصنيف «هدف اليوم ونشر الآسيوي عبر تويتر، السبت، هدف البرازيلي جوليانو الثاني أمام الوحدة، في اللقاء الذي كسبه الأصفر بثلاثة أهداف مقابل هدفين،غشت الماضي، إثر عدد من التمريرات القصيرة، انتهت بلمسة خلفية من حمدالله بين المدافعين لتصل للوحيد أمام الحارس جوليانو ليضعها في المرمى وكان النصر قد تجاوز الوحدة في ثمن النهائي، قبل أن يلاقي السد القطري في دور الثمانية، وكسب الذهاب بهدفين لهدف في الرياض، قبل أن يغادر البطولة بخسارته إياباً بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى